«عاصفة الحزم» تجهض أحلام إيران وأطماعها في اليمن - منتدى معلمي الاردن

القاهرة: «الخليج»، عبدالكريم الحجراوي ثمّن أكاديميون ومحللون سياسيون مصريون الدور الكبير الذي لعبته قوات التحالف العربي في اليمن، وتصديها للمشر ..

«عاصفة,الحزم»,تجهض,أحلام,إيران,وأطماعها,اليمن,keyword




منتدى معلمي الاردن
منتدى معلمي الاردن العام
منتدى المواضيع العامة
«عاصفة الحزم» تجهض أحلام إيران وأطماعها في اليمن



«عاصفة الحزم» تجهض أحلام إيران وأطماعها في اليمن

القاهرة: laquo;الخليجraquo;، عبدالكريم الحجراوي ثمّن أكاديميون ومحللون سياسيون مصريون الدور الكبير الذي لعبته قوات التحا ..



30-11-2019 01:10 مساء
بيسان القدومي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-01-2018
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1535
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 11-7-1996
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
القاهرة: «الخليج»، عبدالكريم الحجراوي

ثمّن أكاديميون ومحللون سياسيون مصريون الدور الكبير الذي لعبته قوات التحالف العربي في اليمن، وتصديها للمشروع الاستعماري الجديد الذي كانت تطمع إيران في تنفيذه باليمن، بالسيطرة على مضيق باب المندب، وما يتبع ذلك من هيمنة على جزء كبير من حركة التجارة العالمية العابرة للبحر الأحمر وقناة السويس. واعتبر هؤلاء أن التوقيت الذي انطلقت فيه العملية، كان مثاليا للتصدي لأطماع إيران في المنطقة، مشيرين إلى أن التأخر في تنفيذ «عاصفة الحزم» كان من شأنه أن يرفع الكلفة أكبر مما هي عليه الآن بكثير، مشيرين إلى أن رغبة الحوثيين في الاستيلاء على السلطة لا المشاركة في الحياة السياسية، يهدد الصالح العام العربي، مما جعل من عاصفة الحزم حتمية وضرورية، لإعادة اليمن إلى حاضنته العربية.اعتبر الدكتور أحمد يوسف أحمد، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والمتخصص في الشؤون العربية، أن التحالف العربي نجح من الناحية الاستراتيجية في منع سقوط اليمن تحت النفوذ الإيراني، كما حدث في بعض البلدان العربية، مضيفًا أن هذا الإنجاز لم يكتمل حتى الآن، لأن الحوثيين ما زالوا موجودين في صنعاء بما تمثله العاصمة من قيمة معنوية. وأكد يوسف أن التوقيت الذي انطلقت فيه عاصفة الحزم كان حتميا، وإلا سيطر الحوثيون بشكل كامل على اليمن، وما كان سيزيد صعوبة استرداده، ويجعل تكلفة ذلك أكثر بكثير مما هي عليه الآن، مشيرا إلى أن علاقة إيران بالحوثيين وثيقة، وتدل على الوثائق والشواهد التاريخية، حيث زار قادتها طهران ومدينة «قم»، كما أن الثورة الإيرانية بأدبياتها تدرس في المعاهد التابعة للحوثيين. ولفت يوسف إلى أن أهم إنجاز حققه التحالف بكل تأكيد، هو حماية اليمن من السقوط.

عزم وحزم

الدكتور حلمي الحديدي، رئيس منظمة الشعوب الأفروآسيوية يقول إن مرور ثلاث سنوات على عاصفة الحزم، يدل على عزم قوات التحالف على عدم ترك اليمن فريسة لإيران، فاليمن عربية وستظل عربية، واليمنيون هم أصل العرب. ويرى الحديدي أن عامل الزمن تتحكم فيه عوامل كثيرة، منها حرص قوات التحالف على الحفاظ على المدنيين، كما أن الحرب في اليمن ليست حربا تقليدية، ونحن المصريين ندرك تمامًا طبيعة اليمن الجبلية. ويؤكد الحديدي أن «عاصفة العزم» تزداد مع الوقت قوة وحزمًا، وتصبح أكثر عقلانية، فلم تدخل أي معركة حتى وإن كانت صغيرة إلا وكسبتها، كما أنها تحظى بدعم من المجتمع الدولي، موضحًا أن الحق دائما هو من ينتصر.ويقول الحديدي إن عملية «عاصفة الحزم» تهدف بالأساس إلى الإبقاء على عربية اليمن، بالإضافة إلى منع الدول الأجنبية من التدخل في الشأن العربي، وحماية المصالح العربية التي ستضار بشكل كبير إن سيطرت إيران على اليمن مما يهدد الملاحة في الخليج العربي والبحر الأحمر، والتحالف يسير في الطريق الصحيح، فالحرب نستطيع أن نحدد بدايتها، وليس نهايتها، كما أن إيران لم تتغلغل في اليمن، وإنما وجدت حليفًا لها ينفذ أجندتها، ويسعى إلى إشعال فتيل حرب أهلية..

معركة ضرورية

الدكتور أيمن شبانة، أستاذ العلوم السياسية بمعهد الدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة، يرى أن عاصفة الحزم كانت ضرورية، وغير مفتعلة، للوقوف في وجه الحوثيين الذين يريدون السيطرة على السلطة في اليمن وهم أقلية، ولم تكن الحرب عدائية، ويضيف: موقف الحوثيين يسعى للسيطرة على السلطة لا المشاركة فيها، كأنهم يضعون العربة أمام الحصان، وهو ما يرفضه الشعب اليمني، والتحالف العربي وقف في «عاصفة الحزم» ضد المخطط الفارسي للسيطرة على الخليج العربي والبحر الأحمر، وعدم رد التحالف على ما جرى، كان من الممكن أن يشجع على حدوث نفس الأمر في دول أخرى مما يزيد من عدم استقرار المنطقة.ويشير شبانة إلى تكوينات الأحزاب الطائفية التي دائما ما يكون لها ذراع مسلحة، كما هو حال «حزب الله» في لبنان، و«بوكو حرام» في نيجيريا، ويقول: عسكرة الدول دائما ما يضر بالأمن القومي العربي، والمملكة العربية السعودية تربطها حدود مع اليمن ومصر، من خلال تواجد الحوثيين بصعدة على مقربة من ساحل البحر الأحمر، وهو ما يهدد الملاحة في مضيق هرمز، وباب المندب من إيران وأذرعتها. ويرى شبانة أن وجود الحوثيين باليمن بمثابة جرس إنذار، يؤكد أهمية وجود قوات عربية للدفاع المشترك في الأزمات والصراعات ومكافحة الإرهاب، والجريمة المنظمة.

عروبة اليمن

الدكتور سامح راشد، الباحث المتخصص في العلاقات الدولية والشؤون الإقليمية للشرق الأوسط، يرى أن البعد العربي هو الأهم في عملية التحالف، فلو لم تكن هناك مشاركة جماعية، فإن فرص النجاح ستكون أقل والعقبات أكثر، وكانت العملية ستلقى انتقادات أشد، وهو ما كان سيصب في مصلحة إيران في النهاية، ويضيف راشد أن الغطاء العربي قد منح عاصفة الحزم شرعية أكبر، وهو ما أربك الحوثيين والإيرانيين من خلفهم، ويقول راشد: الحرب ليست غاية وإنما وسيلة لتحقيق ما فشلت فيها السبل السياسية، ولكي تحدث انفراجة في الوضع القائم.ويرى راشد أن الحوثيين لم يكن بمقدورهم الصمود لولا الدعم الإيراني المادي والعسكري، والدبلوماسي والإعلامي، كما أن اغتيال علي عبدالله صالح أضعف بشكل ما من الحوثيين. لجم النفوذ الإيرانيالدكتور مالك عوني، مدير تحرير مجلة السياسة الدولية يرى أن التدخل العربي العسكري في اليمن، لجم تمدد النفوذ الحوثي، ومن خلفة النفوذ الإيراني، لكنه في الوقت ذاته يرى أن التدخل العسكري لن يكون هو الحل الأمثل للأزمة، فالأهم في النهاية هو الحفاظ على وحدة اليمن وتحصينه، من أي تدخلات خارجية مناوئة لصالحه وللمصالح العربية عامة.ويرى عوني أن اليمن بحاجة إلى مشروع متكامل لإعادة بناء الدولة، يدمج كل مكوناتها الاجتماعية دون إقصاء أو تغليب طرف على آخر، مشيرًا إلى أن ما شهده اليمن في السنوات الأخيرة، كرّس حالة من الانقسام القبلي والإثني، ما سيجعل الخروج من هذا المأزق عالي التكلفة، وبعيد المدى.المعضلة الأساسية في رأي عوني تتمثل في حجم الدمار واسع النطاق في المقدرات اليمنية، وعدد الضحايا الكبير في المدنيين، ما سيجعل تجاوز آثار تلك الحرب شديدة التعقيد، ومرتفعة التكلفة بدرجة قد لا يكون متاحًا لأي طرف عربي منخرط في العملية تحملها وحده، دون اللجوء إلى إطار دولي وإقليمي يفرض اشتراطاته على المخرجات النهائية، خصوصا أن عددا من القبائل اليمنية ما زالت تتجنب الانخراط في الصراع الدائر، بالتزامن مع إعادة طرح عدد من القبائل والتيارات السياسية في الجنوب المشروع الانفصالي.ويرى عوني أن التحالف العربي أصبح في حاجة اليوم إلى استخدام درجة أكبر من القوة الناعمة، بما يتيح عزل النخبة الحوثية المتحالفة مع الطموح الإمبراطوري الإيراني.

«عاصفة الحزم» تجهض أحلام إيران وأطماعها في اليمن





الكلمات الدلالية
«عاصفة ، الحزم» ، تجهض ، أحلام ، إيران ، وأطماعها ، اليمن ،








شارك

الساعة الآن 08:12 صباحا