انتقالات عادلة - منتدى معلمي الاردن

تحرير وتأليف: إدوارد مورينا، ودنيا كراوس وديمتريس ستيفيس عرض وترجمة: نضال إبراهيم مع دعوات الناشطين والمؤسسات البيئية إلى اتخاذ إجراءات فعلية تحدّ من تأثي ..

انتقالات,عادلة,keyword




منتدى معلمي الاردن
منتدى معلمي الاردن العام
منتدى المواضيع العامة
انتقالات عادلة



انتقالات عادلة

تحرير وتأليف: إدوارد مورينا، ودنيا كراوس وديمتريس ستيفيس عرض وترجمة: نضال إبراهيم مع دعوات الناشطين والمؤسسات البيئية إ ..



06-05-2020 08:00 مساء
بيسان القدومي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-01-2018
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1535
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 11-7-1996
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
تحرير وتأليف: إدوارد مورينا، ودنيا كراوس وديمتريس ستيفيس

عرض وترجمة: نضال إبراهيم

مع دعوات الناشطين والمؤسسات البيئية إلى اتخاذ إجراءات فعلية تحدّ من تأثيرات تغير المناخ، وافق العديد من الشركات الكبرى صاحبة أكبر الانبعاثات على الكرة الأرضية على اتباع سياسة «الانتقال العادل»، وذلك لتأمين فرص العمل وسبل عيش العمال والمجتمعات المحلية مع تحول الاقتصاد إلى الإنتاج المستدام. لكن لا يزال يعتري هذا التحول غموض، وتشكيك، خاصة لدى صنّاع القرار في العالم.

في حقل «تغير المناخ»، شهدت المصطلحات الخاصة بالحرب بين الناشطين والشركات والعلماء والحكومات مفاهيم راديكالية عن «الاستدامة» أُفرغت من الإلحاح وخضعت لمصالح رأس المال. «الانتقال العادل» هو أحدث ساحة معركة، وهو حجر الزاوية المفاهيمي لعالم السياسة المناخية لما بعد مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي 2015، ولكن ماذا يعني ذلك حقاً؟

برز هذا المصطلح كإطار تم تطويره داخل الحركة النقابية ليشمل مجموعة من التدخلات الاجتماعية اللازمة لتأمين فرص العمل وسبل عيش العمال والمجتمعات المحلية مع تحول الاقتصاد إلى الإنتاج المستدام. تعتمد فكرة «الانتقال العادل» على مجموعة من وجهات النظر من الشمال والجنوب العالميين للتحقيق في أوجه التداخل والتآزر والتوترات بين الفهم المختلف لنهج الانتقال العادل. بما أن المفهوم يدخل التداول العام، هل فقد ريادته الراديكالية، وإذا كان الأمر كذلك، فهل يمكن استعادته؟ شارك في تأليف هذا العمل مجموعة من الأكاديميين والباحثين والناشطين من أرجاء العالم، وهو أوّل كتاب عن «الانتقال العادل».

بداية ظهور الانتقال العادل

لم يكن الانتقال العادل نتاجاً لنقاشات نظرية حول العدالة البيئية أو التحولات الاجتماعية - التقنية. تم تطويره خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي من قبل العمال رداً على «الابتزاز الوظيفي» من رأس المال وحلفائه في ظل تنامي الرأسمالية الليبرالية في الولايات المتحدة. ومع مرور الوقت، توسعت جغرافياً ووصلت إلى جماهير أخرى عبر الجهود الوطنية والنقابات العمالية العالمية. على عكس مختلف المفاهيم الأخرى التي انتشرت في جميع أنحاء الميدان البيئي أو التنموي العالمي (مثل «التنمية المستدامة» أو «النمو الأخضر»انتقالات عادلة، كان ظهور التحول العادل متجذراً جغرافياً واجتماعياً.

ولدت الفكرة وراء ما يسمى «الانتقال العادل» في الولايات المتحدة في السبعينات. يتفق معظم المراقبين على أنه كان من بنات أفكار توني مازوتشي، كان نقابياً يعمل على السلامة والصحة المهنية في اتحاد العمال الكيميائي والنفطي والذري. كان الانتقال العادل، على الرغم من عدم الإشارة إليه في البداية بهذه الشروط، نتاج جهوده الحازمة للتوفيق بين الاهتمامات البيئية والاجتماعية.

في خمسينات القرن العشرين، تأثر مازوتشي بأفكار بيئية اجتماعية، وعلى عكس العديد من الزملاء النقابيين له، لم تكن أولويته جعل جميع الوظائف أكثر أماناً. فقد أقر بأن بعض الوظائف ضارة للغاية بالعمال والمجتمع والبيئة، وبالتالي يجب إلغاؤها - في حالة الأسلحة النووية على سبيل المثال - أو استبدال الأتمتة بها. وجد أنه في جميع الحالات، يجب أن تكون الأولوية لتمكين العمال والمجتمعات وتمكينهم من «المعرفة والتصرف»، خاصة في مواجهة الابتزاز الوظيفي. واعتقد أنه يمكن تحقيق ذلك من خلال تعزيز بيئة العمل. في أوائل عام 1973، على سبيل المثال، نجح مازوتشي في حشد الدعم من دعاة حماية البيئة لمساعدة الاتحاد على شن ما قدمه ك «أول إضراب بيئي» حول قضايا الصحة والسلامة في مصافي شركة شل في أربع ولايات أمريكية.

مؤتمر كاتوفيتشي

تم تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في مدينة كاتوفيتشي البولندية في أوائل ديسمبر 2018، حيث أطلق عليه المشاركون والمراقبون اسم «اتفاقية الانتقال العادل للتغير المناخي»، وكان من المفترض أن تعطي الأولوية لحقوق واحتياجات العمال الذين تعتمد سبل عيشهم على الوقود الأحفوري، حتى لا يعانوا في البلدان التي تعمل على إزالة الكربون من اقتصاداتها.

ونظراً لموقع المؤتمر الرمزي في بولندا، حيث تحتضن الكثير من عمال مناجم الفحم، وتعدّ ثاني بلد أوروبي بعد ألمانيا في إنتاج الفحم، جاء المؤتمر كفرصة لتركيز اهتمام المجتمع الدولي على أبعاد العدالة والإنصاف في التخفيف من حدة تغيّر المناخ والتكيف معه. لقد كانت فرصة لمواجهة خطاب «الوظائف مقابل البيئة» الذي تم طرحه، وكان على البلد المضيف، بولندا، الاستفادة من المؤتمر لإحداث «زخم» وإرسال «إشارات» قوية تفيد بأن الانتقال العادل لعالم بكربون مخفض، لم يكن فقط جيداً للمناخ والاقتصاد، بل جيداً للعمال والمجتمعات كذلك، وخاصة أولئك الذين لا تزال سبل عيشهم تعتمد على الفحم.

في ظاهر الأمر، يبدو أن مؤتمر المناخ الرابع والعشرين قد أوفى بوعده. كجزء من المؤتمر الرسمي، تم تنظيم «يوم الطموح والانتقال العادل» (10 ديسمبر 2018) وتم تخصيص أكثر من 25 حدثاً جانبياً لهذه المسألة. كانت فرصاً لأصحاب المصلحة لإطلاق وعرض التقارير والمبادرات ومشاركة قصص التحولات العادلة في العمل. قامت الرئاسة البولندية لمؤتمر المناخ، بدعم من حوالي خمسين حكومة، بصياغة وإطلاق «إعلان سيليزيا للتضامن والانتقال العادل».

في الوثيقة، يؤكد الموقعون أن الانتقال العادل للقوى العاملة وخلق فرص عمل لائقة ونوعيّة أمر حاسم لضمان انتقالات عادلة فعّالة وشاملة إلى انبعاثات الغازات الدفيئة منخفضة الكربون وتنمية مرونة المناخ. كما تم تنظيم سلسلة من الفعاليات حول موضوع الانتقال العادل على هامش المؤتمرات الرسمية.

لم تكن هذه الجهود وغيرها من الجهود المتعلقة بالانتقال داخل مؤتمر المناخ الرابع والعشرين وما حوله جديدة، ولكنها نتاج تعميم المفهوم في فضاء الأمم المتحدة على مدار العقد الماضي، وخاصة بعد إدراجها في ديباجة اتفاقية باريس في عام 2015. ويشير الاتفاق إلى وجوب مراعاة ضرورات الانتقال العادل للقوى العاملة وخلق فرص عمل لائقة وتوفير وظائف جيدة وفقاً لأولويات التنمية المحددة وطنياً، بحسب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، 2015.

ومع ذلك، عند التدقيق عن كثب، فإن «الانتقال العادل»، بدلاً من توفير إحساس واضح بكيفية تحقيق انتقال عادل، كشف الفجوة بين المفاهيم الضيقة لصانعي سياسات المناخ حول الانتقال العادل، والواقع المعقد ومتعدد الأوجه ل«مفهوم المعيشة» الذي تكمن أصوله ومعانيه في عمق التجارب اليومية للعمال والمجتمعات المحلية.

كما كشفت الفجوة بين المصادقة الحكومية على الانتقال العادل والواقع على الأرض؛ حيث يتم فيه جعل الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع والأقل مسؤولية عن أزمة المناخ إما تدفع ثمن الانتقال إلى عالم مخفض الكربون أو استخدامها / التلاعب بها لتبرير التقاعس عن مواجهة أزمة تغير المناخ.

مفهوم واحد.. معانٍ مختلفة

إن ما أبرزته مناقشات حركة السترات الصفراء والاتفاقية البيئية الجديدة في الولايات المتحدة هو أن اتفاقية باريس وحدها لم تكن مسؤولة عن الترويج للانتقال العادل. فهي فكرة تروّج لها حالياً مجموعة من الجهات الفاعلة. ويعكس وعياً متزايداً وقلقاً بشأن تعميق أوجه عدم المساواة بين الأغنياء والفقراء في العالم، وكيف أن الأزمات المناخية والبيئية، والجهود المبذولة للتصدي لها، تزيد من حدتها. ويتم بصورة متزايدة تأطير قضية العدالة المناخية باعتبارها قضية تتخطى الحدود الوطنية.

يزداد التوتر اليوم أكثر فأكثر بين أقلية من الأفراد الأثرياء ممّن لديهم أنماط حياة عالية الكربون، وجموع الفقراء الأقل مسؤولية عن أزمة المناخ، لكنهم يعانون أكثر من آثارها، ويتحملون مبالغ باهظة لدفع تكاليف التخفيف من حدة المناخ، وتدابير التكيف. كما أظهرت منظمة أوكسفام في تقرير نشرته قبل مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ مباشرة في ديسمبر 2015، أفاد أن أغنى 10 في المئة من البشر مسؤولون عن حوالي 50 في المئة من انبعاثات استهلاك نمط الحياة، مقارنة بأفقر 50 في المئة، وهم المسؤولون عن حوالي 10 في المئة فقط من انبعاثات استهلاك نمط الحياة. باختصار، لا تنطبق فكرة «المسؤوليات المشتركة بل المتباينة» فقط بين البلدان ولكن داخل البلدان أيضاً.

ساهم المناخ السياسي الحالي المتسم بالتحدي المتنامي تجاه النخب السياسية، وما تلا ذلك من عودة للخطابات الشعبية، وكراهية الأجانب، والقوميين، والمناهضين للمناخ، وخطابات «الوظائف مقابل البيئة» - من المجر إلى الولايات المتحدة، إلى البرازيل والفلبين - كثيراً في رفع ملف تعريف الانتقال العادل. على وجه الخصوص، كان فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، في أعقاب حملة أعرب فيها عن علاقته الحميمة بالفحم - «ترامب ينقّب عن الفحم» - بمثابة دعوة للاستيقاظ لصالح دعاة المناخ الرئيسيين. على خلفية قرار ترامب بالخروج من اتفاق باريس، وفي محاولة لدمج أبعاد العدالة الاجتماعية بشكل أفضل في التحول من الاقتصاد القذر إلى الاقتصاد الأخضر، تحوّلت مختلف المنظمات غير الحكومية المعنية بالمناخ، ومراكز البحوث، والمصالح التجارية والمؤسسات إلى مفهوم الانتقال العادل.

تشير الإشارات المتزايدة إلى الانتقال العادل بلا شك إلى الرغبة في زيادة المخاوف الاجتماعية في نقاش المناخ. في حين أن هذا أمر مرحب به، إلا أنه يعقد مهمة تحديد ما الذي يمثله الانتقال العادل، ومن يقف وراءه، وما هي السياسة الأساسية له، ولأجل من يكون. بدلاً من التوفيق بين وجهات النظر، حولت الشعبية المتنامية للمفهوم إلى مفهوم متنازع عليه، مثل التنمية المستدامة. فقد خلق الظروف الملائمة للنضال لفرض فهم معين لما يجب أن يعنيه الانتقال العادل في الواقع. ما هي نظريات التغيير ووجهات النظر العالمية المرتبطة بهذه المفاهيم المختلفة للانتقال العادل؟ هل هي متوافقة؟ بالنظر إلى تزايد شعبية المفهوم ومركزيته في فضاء حوكمة المناخ - وخاصة بين مصالح الشركات التي يكون التزامها بالعدالة الاجتماعية مشكوكاً فيه على أقل تقدير، فإن معالجة هذه الأسئلة وغيرها أمر ضروري لأي شخص يأخذ العدالة المناخية على محمل الجد. يثير هذا الاستيلاء على المفهوم قلق المجموعات التي كانت تحرّك القاعدة الشعبية بنشاط لفترة طويلة قبل أن يصبح مألوفاً في دوائر المناخ الرئيسية.

حصيلة الكفاح

إن إدراج الانتقال العادل في اتفاق باريس، مع زيادة الوعي بالأبعاد الاجتماعية للتحول إلى عالم منخفض الكربون والمساهمة في تعميم هذا المفهوم، ساهم بشكل متناقض أيضاً في إلغاء تأريخه، وفصله عن المجتمعات المحلية والنقابات العمالية التي طورته أصلاً، وتستمر في التعبئة حوله خلال صراعاتها اليومية.

يكمن الخطر في إغفال حقيقة أن الإشارات الحالية إلى الانتقال العادل في إعلان سيليزيا واتفاق باريس والصفقة الخضراء الجديدة هي حصيلة أربعة عقود من المناظرات والحملات والنضالات التي حققها العمال والمجتمعات المحلية بشق الأنفس في المواجهة على المستويات المحلية، والوطنية والدولية. من خلال الاهتمام بتاريخ المفهوم وترابطه في الحركة العمالية والمجتمعات المحلية، يقوم صناع السياسات والمتخصصون في المناخ «باقتلاع» المفهوم وإفراغه من إمكاناته التحويلية التي تأتي أساساً من حقيقة أن الانتقال العادل يتسم بالطموح ويقوم على أساس حياة الناس اليومية ونضالهم.

لا تقتصر عملية «إزالة التأريخ» و«اقتلاع» المفهوم من خلال التخصيص على أصحاب المصلحة في النقاش حول المناخ، بل أيضاً تميز أيضاً بعض التحليلات الأكاديمية. في الواقع، يميل جزء كبير من الأدبيات الأكاديمية المزدهرة إلى تقديم انتقال عادل كمفهوم جامد وغير تاريخي لصانعي السياسات، والتقليل من وظيفتها الأساسية كأداة لتعبئة المحرومين. يقدم الكثير من البحث اهتماماً بالغ الأهمية للدور الحاسم والتاريخي لمجموعات العمل والمجموعات المحلية في وضع الفكرة وتغذيتها وتطويرها على مدار الأربعين عاماً الماضية، بالإضافة إلى دوافعها للقيام بذلك.

نبذة عن المؤلفين

- إدوارد مورينا محاضر في السياسة الفرنسية والأوروبية بمعهد جامعة لندن في باريس، وهو منسق مشارك في «تعاونية البحث في الانتقال العادل»، يركز في أبحاثه على القضايا الاجتماعية والعدالة في نظام المناخ الدولي من خلال دراسة مشاركة مختلف الجهات الفاعلة من غير الدول في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

- دنيا كراوس مسؤولة أبحاث في معهد الأمم المتحدة لبحوث التنمية الاجتماعية، حيث تقود العمل بشأن الأبعاد الاجتماعية لتغير المناخ، وهي تنسق أعمال المعهد بشأن الانتقال العادل، وتجري أبحاثاً حول التكيف التحويلي في المدن الساحلية.

- ديميتريس ستيفيس أستاذ السياسة بجامعة ولاية كولورادو. يركز في أبحاثه على العمل العالمي والسياسة البيئية، مع إيلاء اهتمام خاص لبيئة العمل والعدالة الاجتماعية والبيئية. وهو أحد مؤسسي مجموعة العمل المعنية بالعدالة البيئية، وقد شارك مؤخراً في تحرير عدد من مجلة «عولميات» بعنوان «العمل في شبكة الحياة».

انتقالات عادلة


:. كاتب الموضوع بيسان القدومي ، المصدر: انتقالات عادلة .:




الكلمات الدلالية
انتقالات ، عادلة ،








شارك

الساعة الآن 09:09 صباحا