تسجيل دائم مذكرات إدوارد سنودن - منتدى معلمي الاردن

تأليف: إدوارد سنودن ترجمة وعرض: نضال إبراهيم في عام 2013، صدم إدوارد سنودن، العالم عندما انفصل عن المخابرات الأمريكية وفضح ممارساتها في التجسس والتنصت وال ..

تسجيل,دائم,مذكرات,إدوارد,سنودن,keyword







تسجيل دائم.. مذكرات إدوارد سنودن

تأليف: إدوارد سنودن ترجمة وعرض: نضال إبراهيم في عام 2013، صدم إدوارد سنودن، العالم عندما انفصل عن المخابرات الأمريكية و ..

تسجيل,دائم,مذكرات,إدوارد,سنودن,keyword



06-05-2020 08:00 مساء
بيسان القدومي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-01-2018
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1535
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 11-7-1996
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
تأليف: إدوارد سنودن

ترجمة وعرض: نضال إبراهيم

في عام 2013، صدم إدوارد سنودن، العالم عندما انفصل عن المخابرات الأمريكية وفضح ممارساتها في التجسس والتنصت والمراقبة الجماعية. بعد ست سنوات، يتحدث في كتابه هذا لأول مرة عن حياته، بما في ذلك كيف ساعد في بناء هذا النظام وما الذي دفعه لمحاولة القضاء عليه. كما يتطرق إلى طفولته ونشاطاته السرية مع وكالة المخابرات المركزية ووكالة الأمن القومي.

«كشف أسرار الدولة أمر صعب، لكن الكشف عن نفسك في مذكرات قد يكون أكثر صعوبة»، كما يقولها إدوارد سنودن في مقدمة كتابه هذا الذي أثار سخط الولايات المتحدة، ورفعت دعوة ضده منذ أول يوم من صدور الكتاب، مضيفاً: «كان قرار التقدم بدليل على ارتكاب الحكومة عملاً خاطئاً أسهل بالنسبة لي من اتخاذ القرار، هنا، لتقديم سرد لحياتي».

كان سنودن متعاقداً سابقاً مع المخابرات الأمريكية. في عام 2013، سرب وثائق تتعلق ببرامج المراقبة والتنصت التابعة لحكومة الولايات المتحدة، مبدداً أي فكرة مفادها بأن وكالة الأمن القومي وحلفائها يلعبون لعبة الجاسوس مقابل الجاسوس التي تقتصر شبكة الاتصال الخاصة بها على أشخاص محددين.

لقد أحدث التغيير التكنولوجي وكارثة 11/9 أدوات جديدة للمراقبة الجماعية والحافز لاستخدامه؛ حيث كانت الأجهزة الاستخباراتية تتصفّح سجلات هواتف المواطنين الأمريكيين، وتتنصت على الزعماء الأجانب، وتجمع البيانات حول نشاط المستخدمين عبر الإنترنت.

بدايات سنودن

عندما حاول سنودن، الكشف عن هذه البرامج السرية، اعتبر خائناً من قبل إدارة أوباما التي اتهمته بانتهاك قانون التجسس وألغت صلاحية جواز سفره. تقطّعت به السبل، وعاش سنودن منذ تلك الفترة في موسكو كلاجئ، علماً أن صلاحية لجوئه تنتهي حتى 2020.

وُلد سنودن في عام 1983 في ولاية كارولينا الشمالية، وهو ينتمي لعائلة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمجتمع الاستخباراتي والعسكري الأمريكي، فجده كان يخدم في مكتب التحقيقات الفيدرالي، وعمل والده كضابط صف في قسم هندسة الطيران في مقر خفر السواحل، ووالدته في وكالة الأمن القومي. يتذكر أن أول ما اخترقه هو وقت النوم؛ حيث قام بتغيير جميع الساعات في المنزل حتى يتمكن من البقاء مستيقظاً في يوم عيد ميلاده السادس. عندما كان مراهقاً، تعلم سنودن كيفية اختراق أنظمة المدرسة، وفحص المنهج الدراسي لمعرفة كيف يمكنه استغلال نقاط ضعفه؛ كان الهدف هو القيام بأقل قدر من العمل.

بعد تأثره بما حدث في 11 سبتمبر، حوّل سنودن خبرته الفنية إلى مهنة في مجال الاستخبارات، وحصل على تصريح سري للغاية وهو في عمر 22 عاماً، إلا أنه أصيب بخيبة أمل في مرحلة ما أثناء رئاسة أوباما. كان سنودن يؤيد المراقبة الدفاعية والموجهة بالكامل، لكن كان يعلم أن الحكومة تسعى إلى «جمع بيانات بشكل جماعي من اتصالات الأمريكيين عبر الإنترنت وتخزينها لاستخدامها لاحقاً». يذكر سنودن أنه شعر بالإهانة بسبب هذا النفاق، خاصة من جهة الرئيس أوباما، الذي لم يكتف فقط بمتابعة برامج المراقبة التي قام بها سلفه؛ بل قام بتعزيزها.

من غير المرجح أن يغير كتابه هذا رأي أي شخص بشأن سنودن، ولكن عندما يتعلق الأمر بالخصوصية وحرية التعبير والدستور، توضح قصته المخاطر. وبالنسبة لشخص عمل في مجتمع الاستخبارات، فإن فكرة السيرة الذاتية تبدو صعبة التقبّل، يقول: «من الصعب أن أمضي الكثير من حياتي في محاولة لتجنب كشف هويتي».

العمل مع الاستخبارات

يقول في مقدمته: «اعتدت العمل لحساب الحكومة، لكنني الآن أعمل لصالح الجمهور. استغرق الأمر مني ثلاثة عقود تقريباً لأدرك أن هناك تمييزاً، وعندما قمت بذلك، أصابني كثير من المتاعب في المكتب. ونتيجة لذلك، أقضي الآن وقتي في محاولة لحماية الجمهور من الشخص الذي اعتدت أن أكون كجاسوس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية ووكالة الأمن القومي. خلال تلك الفترة التي استمرت سبع سنوات، شاركت في التغيير الأكثر أهمية في تاريخ التجسس الأمريكي، التغيير من المراقبة المستهدفة للأفراد إلى المراقبة الجماعية لشعوب بأكملها. لقد ساعدت على جعل الأمر ممكناً تقنياً لحكومة تجمع كل الاتصالات الرقمية في العالم، وتخزنها، وتبحث فيها حسب الرغبة».

يتحدّث سنودن في الجزء الأول من الكتاب عن نشأته في أسرة عسكرية وطنية في إليزابيث سيتي بولاية نورث كارولينا، يتحدث عن كيفية تعريفه والده على أجهزة الكمبيوتر. منذ حوالي الثانية عشر من عمره، أصبح مهووساً بالإنترنت، مستخدماً اتصال الإنترنت عبر الطلب الهاتفي ومحاولة قضاء «كل لحظة استيقاظ» على الإنترنت. تعلم في نهاية المطاف برمجة الكمبيوتر، وأصبح مخترقاً في سن المراهقة؛ حيث أخذ تركيزه بعيداً عن واجباته المدرسية على حساب علاماته. يتذكر حالة واحدة من اكتشاف ثغرة أمنية على موقع مختبر لوس ألاموس الوطني. اتصل بالمختبر لإخطارهم بذلك وتلقى فيما بعد مكالمة من رجل يشكره ويعرض عليه وظيفة عندما يبلغ الثامنة عشرة من العمر. وقرب نهاية عامه الجديد في مدرسة أروندل الثانوية، كان والدا سنودن مطلقين وباعا منزل كروفتون. انتقل إلى مسكن والدته بالقرب من مدينة إليكوت.

في بداية السنة الثانية من الثانوية، كان يعاني التعب بشكل غير طبيعي، وتم تشخيص حالته في نهاية المطاف بوجود مشكلة في عدد كريات الدم البيضاء. فاتته أربعة أشهر من الفصول الدراسية، وقيل له إنه سيتعين عليه تكرار سنته الثانية. بدلاً من ذلك، ترك المدرسة الثانوية والتحق بكلية أخرى؛ حيث كان يأخذ دروساً لمدة يومين في الأسبوع. كما أنه اجتاز في وقت لاحق اختبارات تطوير التعليم العام في مدرسة ثانوية بالقرب من بالتيمور، وهو وعد قطعه على نفسه عندما ترك الدراسة. بدأ سنودن العمل الحر كمصمم مواقع لامرأة كانت تدرس معه اللغة اليابانية.

في أعقاب هجمات 11 سبتمبر، انضم سنودن إلى جيش الولايات المتحدة وكان يمضي على الطريق الصحيح ليصبح رقيباً في القوات الخاصة من خلال خيار التجنيد 18X

، ولكنه عانى كسوراً أثناء التدريب في فورت بينينج في جورجيا. يقول سنودن إن أعظم أسف شعر به هو «دعمه الانعكاسي الذي لا شك فيه» للحرب على الإرهاب وما ينتج عنه من «إصدار سياسات سرية وقوانين سرية ومحاكم سرية وحروب سرية».

صدمة التقارير السرية

بعد حضوره معرض الوظائف لعام 2006 في فندق ريتز كارلتون في تايسونز كورنر، فرجينيا، قبل سنودن، عرضاً لشغل منصب في وكالة المخابرات المركزية وتم تكليفه بقسم الاتصالات العالمي في مقر وكالة المخابرات المركزية في لانغلي (فرجينيا). في مارس 2007، قامت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بوضع سنودن بغطاء دبلوماسي في جنيف (سويسرا)؛ حيث كان مسؤولاً عن الحفاظ على أمان شبكات الكمبيوتر. في فبراير 2009، استقال سنودن من وكالة المخابرات المركزية.

بعد ذلك بفترة قصيرة، شغل وظيفة متعاقد مع وكالة الأمن القومي في اليابان، لكنه كان رسمياً موظفاً في شركة «Perot Systems» (التي اشترتها «ديل» بعد وصوله بفترة وجيزة). كان يعمل في مركز المحيط الهادئ التقني التابع لوكالة الأمن القومي، في قاعدة يوكوتا الجوية. كانت وظيفته هناك «المساعدة على ربط بنية النظم في وكالة الأمن القومي مع وكالة المخابرات المركزية». في إحدى المرات، استضافت المؤسسة العامة للاتصالات مؤتمراً يضم إحاطات إعلامية قدمها خبراء من جميع مكونات الاستخبارات. كان المؤتمر يتعلق بكيفية استهداف أجهزة الاستخبارات الصينية لجماعة الاستخبارات الأمريكية وكيف يمكن أن يرد مجلس الأمن. عندما لم يكن المسؤول التكنولوجي الوحيد قادراً على الحضور في اللحظة الأخيرة، تم اختيار سنودن لينوب عنه في تقييم قدرات المراقبة الصينية. لقد ظل مستيقظاً طوال الليل وهو يعد عرضه التقديمي، ويتصفح التقارير السرية العليا خارج شبكة الأمن القومي وشبكة وكالة المخابرات المركزية.

لقد صُعق بمدى قدرة الصين على جمع وتخزين وتحليل مليارات الاتصالات الهاتفية والإنترنت اليومية لأكثر من مليار مواطن. ومع ذلك، بدأ سنودن يعتقد أنه كان من المستحيل على الولايات المتحدة الحصول على الكثير من المعلومات حول ما يفعله الصينيون دون القيام ببعض الأشياء ذاتها. ومع ذلك، يعترف سنودن بأنه في ذلك الوقت «قام بقمع» عدم الارتياح ودعم بشكل كامل المراقبة الدفاعية والموجهة. كان أكثر تشككاً عندما قرأ، في نفس الوقت تقريباً التقرير غير المصنف حول برنامج المراقبة للرئيس. دفعته شكوكه إلى البحث عن التقرير السري، لكنه لم يتمكن من العثور عليه. بعد فترة طويلة من نسيانها، ظهرت النسخة المبوبة عن طريق الخطأ على سطح مكتبه. بعد قراءة التقرير، قضى شهوراً في حالة من المأساة الحزينة قائلاً: شعرت بأنني ناضج أكثر من أي وقت مضى، لكنني شعرت بالاستياء أيضاً مع معرفة أن كل واحد منا قد تحول إلى شيء مثل الأطفال الذين سيضطرون إلى العيش بقية حياتهم تحت إشراف الوالدين اللذين يعرفان كل شيء. شعرت وكأنني في عملية احتيال. شعرت كأنني أحمق، خاصة بصفتي شخصاً يتمتع بمهارات تقنية خطيرة يفترض أنها ساعدت بطريقة ما على بناء مكون أساسي في هذا النظام دون تحقيق معرفة الغرض منه. لقد شعرت بالاستغلال والانتهاك«.

انتقل سنودن إلى كولومبيا بولاية ماريلاند في عام 2011، وكان لا يزال يعمل لدى شركة «ديل»، ولكنه أصبح مرتبطاً مرة أخرى بوكالة الاستخبارات المركزية. لقد تحول إلى مركز مبيعات، وهي خطوة وصفها بأنها وسيلة لصرف انتباهه عن عدم ارتياحه وبدء حياة طبيعية. ومع ذلك، فإن صعود الحوسبة السحابية أزعج سنودن، وأثارت مخاوفه. في نفس الوقت تقريباً، بدأ سنودن يعاني دوخة شديدة، وفي نهاية المطاف، تحوّلت إلى أول نوبة صرع له. بعد سلسلة من النوبات، أخذ سنودن إجازة قصيرة الأجل من شركة»ديل«.

يصف الفصل الأخير من الجزء الثاني وقته الذي يقضيه على الأريكة الزرقاء في منزل والدته وكذلك أفكاره حول الدول الاستبدادية والخصوصية في سياق»الربيع«العربي لعام 2011.

الإبلاغ عن المخالفات

في الجزء الثالث من الكتاب، وتحديداً في فصل «الإبلاغ عن المخالفات»، يناقش سنودن دستور الولايات المتحدة ويجادل بأن مجتمع الاستخبارات»اخترقه«من خلال التصرف دون عقاب من السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والسلطة القضائية. يناقش أيضاً تاريخ الإبلاغ عن المخالفات ويقول إنه يجب عدم استخدام مصطلحي»التسريب«و»الإبلاغ عن المخالفات«بالتبادل لأنه يعتقد أن»التسريب«يتم من باب المصلحة الذاتية وليس من باب المصلحة العامة.

يتحدث سنودن عن قراره في العمل لأجل الصالح العام، أدرك أنه سيتعين عليه الحصول على مستندات أوأنه يخاطر بالتشكيك. اختار عدم النشر الذاتي لتجنب»الضياع بين جنون«الأشخاص الذين ينشرون أسراراً سرية على الإنترنت كل يوم.

حاول سنودن السفر إلى الإكوادور للحصول على اللجوء السياسي. لقد خطط للسفر إلى موسكو، ثم إلى هافانا، ثم إلى كراكاس، ثم كيتو، فالإكوادور لأنهم لم يتمكنوا من الطيران مباشرة من هونج كونج وجميع الرحلات الجوية الأخرى كانت عبر المجال الجوي للولايات المتحدة. وصلوا إلى مطار شيريميتيفو الدولي بموسكو في 23 يونيو، لكن تم أخذه جانباً؛ حيث استجوبه رجل من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي. طلب الرجل من سنودن العمل لصالحهم، لكن سنودن رفض العرض وقال إنه ليست لديه أي نية للبقاء في روسيا. فوجئ الرجل وأبلغ سنودن بأن وزارة الخارجية الأمريكية ألغت جواز سفره. وشرع في مطالبة سنودن بمشاركة المعلومات معهم، لكنه رفض. تم اعتقال سنودن في شيريميتيفو لمدة أربعين يوماً، تقدم خلالها إلى سبعة وعشرين دولة للحصول على اللجوء السياسي، لكن لم يتم قبولها. في 1 أغسطس، منحت الحكومة الروسية سنودن حق اللجوء المؤقت.

يتكون الفصل 28 من الكتاب من يوميات ليندساي ميلز 2013، وقد أوضح سنودن فيه أنه لا أحد غيرها لديه الخبرة أو الحق في إعادة سرد تلك الفترة من حياتها: «استجواب مكتب التحقيقات الفيدرالي، المراقبة، اهتمام الصحافة، المضايقات عبر الإنترنت، الارتباك والألم، الغضب والحزن».

في الفصل الأخير، «الحب والنفي»، يعبر سنودن عن مشاعره بشأن تأثير ما كشف عنه، وآماله في مستقبل التكنولوجيا والخصوصية. كما يناقش التكيف مع الحياة في موسكو برفقة ليندساي. في الجملة الأخيرة من الفصل، كشف سنودن أنه وليندساي تزوجا في عام 2017.

تسجيل دائم.. مذكرات إدوارد سنودن





الكلمات الدلالية
تسجيل ، دائم ، مذكرات ، إدوارد ، سنودن ،








شارك

الساعة الآن 08:34 صباحا