الأرجنتين تتجه للامتناع عن تسديد الديون - منتدى معلمي الاردن

تتجه الأرجنتين للامتناع عن تسديد الديون وفقاً للتصريحات التي أدلى بها مسؤولون في الحكومة الجديدة، في خطوة شبيهة بما حدث في أزمة العام 2011. وقال الرئيس ال ..

الأرجنتين,تتجه,للامتناع,تسديد,الديون,keyword




منتدى معلمي الاردن
منتدى معلمي الاردن العام
منتدى الاخبار المحلية والعالمية
الأرجنتين تتجه للامتناع عن تسديد الديون



الأرجنتين تتجه للامتناع عن تسديد الديون

تتجه الأرجنتين للامتناع عن تسديد الديون وفقاً للتصريحات التي أدلى بها مسؤولون في الحكومة الجديدة، في خطوة شبيهة بما ح ..



25-12-2019 09:12 صباحا
بيسان القدومي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-01-2018
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1535
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 11-7-1996
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 


تتجه الأرجنتين للامتناع عن تسديد الديون وفقاً للتصريحات التي أدلى بها مسؤولون في الحكومة الجديدة، في خطوة شبيهة بما حدث في أزمة العام 2011. وقال الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، إن بلاده قد تخلفت عن سداد الديون من الناحية النظرية وأن الوضع الاقتصادي الذي تعيشه حالياً شبيه بأزمة الاقتصاد التي مرت بها في بداية العقد الجاري.

وذكر فرنانديز في لقاء تلفزيوني نقلت صحيفة "بوينس آيرس تايمز" مقتطفات منه، يوم الإثنين، أن البلاد تعاني من الركود الاقتصادي وتعيش وضعا اقتصادياً شبيهاً بالأزمة التي مرت بها في العام 2011.

وكانت الأرجنتين قد عجزت عن تسديد ديونها في العام 2014، بعد انهيار محادثات في اللحظة الأخيرة بين الحكومة ومجموعة من حاملي السندات في نيويورك بهدف تجنيب البلاد الغرق في الديون. وأعلنت الأرجنتين وقتها، أنها غير قادرة على سداد مستحقات خارجية قيمتها 1.3 مليار دولار لحملة السندات، واتهمت المستثمرين باستغلال أزمة الديون لتحقيق أرباح ضخمة.

وتوقع الرئيس الأرجنتيني انكماش الاقتصاد خلال العام الجاري 2019 بنسبة 3.1%. وقال مصدر مطلع إن الرئيس الأرجنتيني المنتخب ألبرتو فرنانديز يعتزم عقد مفاوضات مع الدائنين الدوليين من المؤسسات الخاصة وصندوق النقد الدولي، في جزء من استراتيجية تستهدف الوصول إلى اتفاق أفضل لإعادة هيكلة ديون البلاد التي تعاني من أزمة اقتصادية ومالية حادة.

ومن المتوقع أن يبدأ مفاوضات خلال العام الجديد مع مالكي السندات وصندوق النقد الدولي لإعادة هيكلة ديون قيمتها حوالي 100 مليار دولار تقول الحكومة إنها لا يمكنها سدادها بالكامل. وحتى الآن، انخفضت قيمة السندات الأرجنتينية في سوق إعادة شراء الأوراق المالية إلى أقل من 50 سنتاً للدولار. ونقلت وكالة بلومبيرغ عن مصادر قولها، إن الحكومة الجديدة للرئيس المنتخب تعتقد أن عقد محادثات متزامنة ولكن منفصلة مع الدائنين، قد يعطي الأرجنتين قدرة تفاوضية أكبر إلى جانب إمكانية تعديل المقترحات المطروحة على طاولة المحادثات.

يُذكر أن هذه المحادثات تأتي بعد الأزمة المالية الكبيرة التي ضربت الأرجنتين في أغسطس/آب الماضي وأدت إلى ارتفاع العائد على السندات وتراجع قيمة العملة المحلية، وهو ما أدى إلى زيادة أعباء خدمة الديون.

وقال وزير الاقتصاد الأرجنتيني الجديد مارتن غوزمان، مساء الأربعاء، إن بلاده ستنفذ برنامجاً مختلفاً مع صندوق النقد الدولي، مشيراً إلى أن الصندوق اعترف بفشل البرنامج القديم. وجاء ذلك عندما استعرض غوزمان خطة اقتصادية لبلاده، إذ قال: "سنفتح محادثات مع الدائنين لتعديل جدول الديون"، حسب ما أفادت به مصادر إعلام محلية.

وأضاف: "الأرجنتين بحاجة إلى تعديلات على الدين.. يجب أن يتعافى الاقتصاد الأرجنتيني من أجل دفع الديون". وتابع: "الأرجنتين لا تستخدم الديون الدولارية للاستثمار في القطاع الإنتاجي، وزادت المدفوعات الأرجنتينية بشكل كبير". واستطرد قائلاً: "الأرجنتين بحاجة إلى حل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية".

وكان الرئيس الجديد ألبرتو فرنانديز، قد قال في أول خطاب له بعد أدائه اليمين الدستورية، إنّ "بلاده ترغب في سداد ديونها لكنها لن تستطيع ذلك في ظل الظروف الراهنة، وهي تحتاج إلى نمو اقتصادها مجدداً قبل الوفاء بالتزاماتها المالية". وأضاف أنّ "الحكومة ستسعى إلى الدخول في حوار مع صندوق النقد الدولي وحملة السندات الأرجنتينية للتعامل مع عبء الديون".

وأوضح أن حكومة الرئيس السابق ماوريسيو ماكري، تركت الأرجنتين في ما "يشبه الإفلاس". وعرض فرنانديز قائمة بالتحديات الاقتصادية التي تواجه بلاده، ومنها معدل الدين العام، الذي وصل إلى أعلى مستوى له منذ 2004 عندما أشهرت بلاده إفلاسها في ظل رئاسته للحكومة.

وحسب رويترز، تراجع السعر الرسمي للبيزو 0.29 بالمئة فقط يوم الاثنين إلى 59.99 مقابل العملة الخضراء. ومني البيزو بخسائر تزيد على 83 في المئة على مدار الأعوام الأربعة الماضية في ظل إدارة الرئيس السابق ماكري، وهو من الرؤساء الذين دافعوا عن الأسواق الحرة، وانتهت فترة ولايته في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وينتمي ألبرتو فرنانديز ليسار الوسط، والذي ويقول إنه سيزيد دور الحكومة في ثالث أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية في مسعى لحفز النمو وخفض الفقر ومواجهة أزمة الديون الخارجية.

(العربي الجديد)

الأرجنتين تتجه للامتناع عن تسديد الديون

































الكلمات الدلالية
الأرجنتين ، تتجه ، للامتناع ، تسديد ، الديون ،








شارك

الساعة الآن 01:30 مساء