القوات الإماراتية ردع للحوثيين ودرع ضد جماعات الإرهاب - منتدى معلمي الاردن

القاهرة:«الخليج»، محمد عنتر أشاد خبراء عسكريون في مصر، بجهود قوات التحالف العربي في اليمن (عاصفة الحزم) على مدار ثلاث سنوات الماضية، مثمنين ا ..

القوات,الإماراتية,ردع,للحوثيين,ودرع,جماعات,الإرهاب,keyword




منتدى معلمي الاردن
منتدى معلمي الاردن العام
منتدى المواضيع العامة
القوات الإماراتية.. ردع للحوثيين ودرع ضد جماعات الإرهاب



القوات الإماراتية.. ردع للحوثيين ودرع ضد جماعات الإرهاب

القاهرة:laquo;الخليجraquo;، محمد عنتر أشاد خبراء عسكريون في مصر، بجهود قوات التحالف العربي في اليمن (عاصفة الحزم) على مد ..



30-11-2019 01:10 مساء
بيسان القدومي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-01-2018
رقم العضوية : 2
المشاركات : 1535
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 11-7-1996
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
القاهرة:«الخليج»، محمد عنتر

أشاد خبراء عسكريون في مصر، بجهود قوات التحالف العربي في اليمن (عاصفة الحزم) على مدار ثلاث سنوات الماضية، مثمنين الدور المحوري الذي تقوم به دولة الإمارات في مساندة الشرعية والشعب اليمني، مشيرين إلى أن الإمارات تلعب دوراً مهماً في اليمن باعتبارها عنصراً فاعلاً في قوات التحالف، سواء في الجانب العسكري أو عبر الجهود الإنسانية والمساعدات التي تقدمها للشعب اليمني.وأكد الخبراء في تصريحات ل«الخليج»، أن قوات التحالف كانت السبب الرئيسي في عودة السلطة الشرعية لليمن على الرغم من التدخل الإيراني، وأعادت التوازن في اليمن وحافظت عليه كدولة مستقلة بعيداً عن تبعيته لطهران، كما أنجزت القوات أهدافاً استراتيجية مهمة في اليمن، وأمّنت مضيق باب المندب وموانئ البحر الأحمر ضد خطر الحوثيين. وقال اللواء أحمد عبد الحليم، الخبير العسكري، إن قوات التحالف العربي حققت نجاحات كبيرة في اليمن وأنجزت أهدافاً استراتيجية مهمة منذ تشكيلها، حيث كبدت الحوثيين خسائر فادحة، وأوقفت زحفهم وانتشارهم في اليمن، وأمّنت حدود السعودية ودول الجوار، ومضيق باب المندب وموانئ مدخل البحر الأحمر ضد خطر الحوثيين.وأضاف عبد الحليم، في تصريحات ل«الخليج»، أن جماعة الحوثيين الانقلابية كانت تتجه نحو تهديد تلك الحدود، من خلال السيطرة على شمال اليمن لتتخذ منه تمركزاً لها، على غرار سيطرة «حزب الله» على جنوب لبنان، حيث كانت إيران تحاول محاصرة السعودية والخليج من جميع الاتجاهات، والتحرش بالأمن القومي المصري، عن طريق القوى الشيعية الموالية لها، مشيراً إلى أن قوات التحالف العربي أحبطت كل هذه المخططات، بما فيها مخطط إعادة تقسيم اليمن إلى شمال وجنوب.ولفت عبد الحليم، إلى أن «عاصفة الحزم» حققت أهدافاً جيدة للغاية في اليمن، وتمكنت من ردع الحوثيين ومنع سيطرتهم على البلاد، مما يعني سيطرة إيران على اليمن، كما تمكنت قوات التحالف من ضرب قواعد الصواريخ المضادة للطائرات التي استولى عليها الحوثيون من الجيش اليمني السابق، كما دمرت صواريخهم الباليستية التي أمدتهم بها طهران لمواجهة قوات التحالف.وقال اللواء عبد المنعم كاطو، الخبير العسكري، إن ما قامت به قوات التحالف العربي في «عاصفة الحزم» ضد الحوثيين في اليمن، هو عمل ينم عن روح التعاون والتضامن بين دول المنطقة، كما شكلت القوات العسكرية لدول مجلس التعاون الخليجي، خاصة الإمارات والسعودية بالتعاون مع مصر، قوة عسكرية فعالة، حققت عمليات ناجحة بكل المقاييس.وأكد كاطو، في تصريحات ل«الخليج»، أن العمليات العسكرية لقوات التحالف كانت السبب في عودة الرئيس اليمني والحكومة الشرعية إلى داخل البلاد، على الرغم من التدخل الإيراني وتهريب السلاح الإيراني للحوثيين، مضيفاً أن السياسات المتوازنة للإمارات والسعودية، بمساعدة مصر، أسهمت في تكوين تحالف عربي، بما يدل على توجه عربي خليجي قوي لتحقيق التكامل في السياسات لمواجهة التحديات التي تواجه الأمن الإقليمي العربي.وأشار كاطو إلى أن القوات الإماراتية لعبت دوراً مهماً في اليمن، حيث تمكنت من شل حركة العناصر الحوثية المسلحة ومنع تحركاتها وتوغلها في أكثر من منطقة داخل اليمن، ومنعتها من السيطرة على مدينة عدن، كما كان للقوات الإماراتية دور في تزويد الجيش اليمني بالأسلحة الحديثة والمعدات والآليات العسكرية.وقال اللواء سامح أبو هشيمة، الخبير العسكري، إن قوات التحالف العربي نجحت في تحقيق أهدافها المنشودة في اليمن، وأسهمت بشكل كبير في ردع جماعة الحوثي الانقلابية، مضيفاً أن الهدف الأهم الذي حققته قوات التحالف، هو كونها نواة لتشكيل القوة العربية المشتركة، وتلك الفكرة تم اختبارها، ونجحت على الأرض من خلال التحالف الإماراتي السعودي المصري.ولفت أبو هشيمة، في تصريحات ل«الخليج»، إلى أن الجيش الإماراتي كان له دور مهم وكبير جداً في دعم الشرعية في اليمن، والقضاء على العناصر الحوثية، حيث إن القوات الإماراتية دربت كتائب ووحدات عسكرية تابعة للحكومة الشرعية، ومكنتها من استخدام الأسلحة الحديثة حتى تمكنت من مشاركة قوات التحالف في التصدي للحوثيين الانقلابيين.وأشار أبو هشيمة، إلى أن دولة الإمارات شاركت بقوات فاعلة على أعلى مستوى من الجاهزية، ومدربة تدريباً جيداً في إطار قوات التحالف العربي، التي تصدت للحفاظ على استقرار المنطقة، وهي خطوة تحسب لصالح التضامن العربي، الذي يمكن التعويل عليه مستقبلاً في التصدي للإرهاب، وضمان الاستقرار والدفاع عن المصالح العربية.وقال اللواء ممدوح عطية، الخبير العسكري، إن العمليات العسكرية التي قامت بها قوات التحالف العربي في اليمن، كانت عامل حزم وحسم في هزيمة الحوثيين في مدن عدة بينها عدن، مما ساعد على تطهير باقي أجزاء اليمن، وتمكين الحكومة اليمنية الشرعية من مقاليد الحكم في البلاد وإدارتها، إضافة إلى إضعاف قوات الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح وفصلها عن التعاون الحوثي معها.وأضاف عطية أن قوات التحالف العربي حققت إنجازات واضحة في اليمن وأهمها منع إيران من فرض سيطرتها على البلاد من خلال جماعة الحوثي الانقلابية، إلى جانب إعادة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي وحكومته لممارسة سلطاتهم، على الرغم قيام طهران بإمداد الحوثيين بالأسلحة والذخيرة.وأكد عطية، أن نتائج التحالف العربي في اليمن إيجابية ومؤثرة، ومهدت الطريق أمام الحل السياسي الذي يعتبر الحل الحاسم للأزمة، مشيراً إلى العديد من العقبات التي واجهت التحالف، من بينها طبيعة الأرض في اليمن فهي شديدة الصعوبة.من جانبه، قال اللواء محيي نوح، الخبير العسكري، إن قوات التحالف العربي نجحت في التصدي للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، والتي تحاول إثارة التوترات في المنطقة العربية، فضلاً عن التصدي للتدخلات والمطامع الإيرانية في المنطقة.وأشار نوح إلى أن «عاصفة الحزم» أعادت التوازن في اليمن والمنطقة العربية، وحافظت على اليمن كدولة مستقلة، بعيداً عن تبعيتها لإيران، كما منعت خطر الحوثيين من السيطرة على مضيق باب المندب، مضيفاً أن اشتراك دولة الإمارات بجيشها في التحالف كان له دور كبير في النتائج، التي تحققت ضد الحوثيين في اليمن، كما أن الدعم المالي المقدم من الإمارات للقوات التحالف، ساعد في استمرار التحالف والضربات القاسية في اليمن حتى الآن.ولفت إلى أن الإمارات قدمت خلال العمليات العسكرية باليمن شهداء في سبيل الأمن القومي العربي، وتأمين الحدود الجنوبية للجزيرة العربية، بذلوا الدم والفداء من أجل المنطقة العربية، مؤكداً أن قدرات الجيش الإماراتي ظهرت خلال العمليات العسكرية لقوات التحالف، كما ظهر المستوى الذي وصل إليه الجيش من التدريب والتنفيذ على الأرض، مما يدل على الخطط التأهيلية الراقية على العلوم الحديثة في معركة الأسلحة المشتركة وفنون الحرب.وقال اللواء محمد الغباري، إن قوات التحالف العربي نجحت في تحقيق أهدافها في اليمن منذ تشكيلها قبل ثلاث سنوات، على الرغم من صعوبة هذه الحرب بسبب التضاريس الجبلية الصعبة لليمن، حيث كان لابد لضمان نجاح عملية التدخل البري في اليمن، أن تتوافر خرائط طبوغرافية توضح التضاريس وترسم طبيعة اليمن وحدوده ومراكز القوى به، وتكشف أماكن المواجهة ومراكز تجمع ميليشيات الحوثيين.وأشار الغباري، في تصريحات ل«الخليج»، إلى أن عمليات التحالف وحدت الدول العربية ضد أي مخاطر تقوم بها أي تنظيمات إرهابية، تحاول إثارة التوترات وزعزعة الاستقرار في المنطقة وضد المطامع الإيرانية، كما أحرزت قوات التحالف نجاحات كبيرة خلال الفترة الماضية، حيث حاربت في أكثر من جبهة منها تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية وتنظيم «داعش» الإرهابي، إلى جانب محاربة ميليشيات الحوثي الانقلابية.ولفت الغباري، إلى أن النجاحات التي حققتها قوات التحالف العربي في اليمن تؤكد أنه أصبح بمقدور قوات التحالف مواجهة وردع الإرهاب في اليمن بشكل خاص وفي المنطقة العربية بشكل عام، وهذا يدل على نجاح التحالف في مهمته التي كانت مقتصرة في البداية على مواجهة الانقلابيين الحوثيين، ولكن تطور الوضع لمواجهة الإرهاب بشكل عام وأوسع سواء كان تنظيم القاعدة أو «داعش» التي نفذت عمليات إجرامية في اليمن خلال الفترة الأخيرة، أو غيرها من الجماعات الإرهابية.وأكد أن انتصارات قوات التحالف العربي في اليمن، أصبحت شيئاً إيجابياً للغاية، حيث ستنعكس تلك الانتصارات بالإيجاب على مساندة موقف السلطة الشرعية اليمنية، والحد من الإرهاب في المنطقة العربية في نفس الوقت، كما ستضع تلك الانتصارات الانقلابيين الحوثيين أمام طريق مسدود، وسيصبح ذلك في مصلحة الشرعية اليمنية، التي ستكون صاحبة الكلمة داخل البلاد خلال وقت قريب.وقال اللواء علي حفظي، الخبير العسكري، إن قوات التحالف العربي في اليمن أحرزت نجاحات لافتة. ونوه، في تصريحات ل«الخليج»، إلى أن قوات التحالف العربي بذلت مجهوداً كبيراً خلال الفترة الماضية في اليمن، ووجهت ضربات قاضية للجماعات الإرهابية وتنظيم القاعدة في الجنوب، واستطاعت تحجيم نفوذ قوات الانقلاب الحوثية، وكبدتها خسائر فادحة رغم التدخل الإيراني وقيام طهران بإمداد قوات الانقلاب بالأسلحة والذخيرة والأموال.

القوات الإماراتية.. ردع للحوثيين ودرع ضد جماعات الإرهاب





الكلمات الدلالية
القوات ، الإماراتية ، ردع ، للحوثيين ، ودرع ، جماعات ، الإرهاب ،








شارك

الساعة الآن 07:44 صباحا